الكربوهيدرات فى العشاء لإنقاص الوزن

Carbohydrate-food

فى عام 2012 قامت جامعة القدس بعمل دراسة عبارة عن نظام غذائى تجريبى غنى بالكربوهيدرات، وأثبتت الدراسة ان تناول الكربوهيدرات فى العشاء يساعد على إنقاص الوزن ويساعد الذين يعانون من السمنة المفرطة، وتزيد من الشعور بالشبع على مدار اليوم المقبل وتقلل من خطر الإصابة بمرض السكر وأمراض القلب.

تم أختيار عشوائياً 78 شخص من رجال الشرطة يعانون من زيادة الوزن وتم تقسيمهما إلى مجموعتين، أخذت واحدة الكربوهيدرات طوال اليوم والأخرى تناولت الكربوهيدرات بشكل مركز فى وقت العشاء، وبعد ستة أشهر كانت النتائج مثيرة للدهشة.

فتبين أن المجموعة الثانية من رجال الشرطة الذين تناولو الكربوهيدرات بشكل مركز فى العشاء لا يشعرون بالجوع على مدار اليوم المقبل، وفقدت الوزن والدهون فى الجسم وتحسنت نتائج التحاليل فى الجلوكوز والكوليسترول، وعلاوة على ذلك فقد وجد أن تناول كمية من الكربوهيدرات فى المساء كان لها آثار إيجابية جداً على إفراز عدد من الهرمونات الرئيسية التى تنظم مستويات الجوع والشبع والجلوكوز.

وفحص الباحثون تأثير النظام الغذائى والذى أظهر أنه يساعد على إفراز ثلاثة هرمونات مهمة :
1-هرمون الليبتين: وهو هرمون الشبع ويلعب دوراً هاماً فى إستهلاك الطاقة وتنظيم إستهلاكها فما فى ذلك الشهية والتمثيل الغذائى والأيض تؤدي زيادة كمية النسيج الدهني إلى زيادة تركيز اللبتين، مما ينتج عنه خفض استهلاك الطعام.

2-هرمون الجريلين: عبارة عن 28 حمض أمينى ويعرف بأسم منظم الشهية، يعتبر النظير من هرمون اللبتين، وتزداد مستوياته قبل وجبات الطعام وتقل بعد وجبات الطعام، وتنتجه الأنسجة الدهنية والذى يدفع إلى الشعور بالشبع لمدة طويلة.

3-هرمون اديبونيكتين: وهو عبارة عن بروتين يتم بإفرازه تلقائيا بالجسم، ويشارك هرمون اديبونيكتين فى تنظيم مستويات الجلوكوز وينظم الدهون بالدم ويهدم الأحماض الدهنية.

وقال الباحثون أن الفكرة جاءت من خلال متابعة صيام المسلمين خلال شهر رمضان، عندما نصوم خلال النهار ونتناول وجبات عالية من الكربوهيدرات فى السحور، والذى أظهر لديهم ان الذى يساعدنا على الشعور بالشبع فى الوقت ما بين السحور والإفطار هو هرمون الليبتين.

عن Ahmed Magdy

شاب مصري اهتم برياضة بناء الأجسام، وأعمل مدرب سباحة ولياقة بدنية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*